شاهد- “انقلاب النقاب” جديد عبدالله الشريف

z

واصل إبداع الاحتجاج فرض نفسه على الواقع المِصري المتردي، ليرصد بسخرية كيف أحال العسكر الدولة إلى أضحوكة العالم، ويتهكم من الأوضاع المأساوية التى شهدتها مصر منذ الانقلاب فى كوميديا سوداء، وتتواصل يوميًّا مع توالي الأحداث على رءوس الشعب المنكوب مصحوبة بـ”تاتش الانقلاب”.

الفنان الساخر والشاعر الثوري عبد الله الشريف رفض أن يتجاوز مسرحية “لا للنقاب” التى تفشت فى شوارع مصر الأزهر مؤخرا فى واقع يعكس أن دولة العسكر قد تجاوز كافة الأزمات وتعيش فى رفاهية البحث عن الفرعيات، ليشن هجوما لاذعا على المتنطعين فى حلقة جديدة على موقع “يوتيوب” تحت عنوان “انقلاب النقاب”.

وسخر الشريف من شخصيات مصرية تستغل أمورا في الدين الإسلامي كطرق لكسب المال بأسهل الطرق وأسرعها حتى لو استدعى الأمر الكذب والافتراء، اتباعا لنهج “خالف تعرف”، متهكما على طريقة الإعلانات “اوعى تيأس، متفقدش الأمل، إنت تقدر تحقق حلمك بطريقة سهلة”.

وتناول الشاعر الثوري نموذجين من اليساريين وهما الكاتبتان نوال السعدواي وفريدة الشوباشي، وهما تحاربان النقاب ومن بعده الحجاب، بحثاً عن شهرة أوسع، في وسائل الإعلام.

أما النموذج الثالث فهو محمد نصر الشهير بـ”ميزو”، الذي حجز لنفسه المساحة نفسها من الشذوذ الفكري وفجاجة التصريحات التي وصفها بأنها تعلي سعره في قنوات البورنو المصرية.

واعتبر الشريف محمد عطية والذي يعتبره أكبر مثال للناس اليائسة، فبعد تفكير سار على شاكلة محمود بدر واستغل الانتخابات البرلمانية في إطلاق حملة “لا للأحزاب الدينية”، وحين انتهى مولد الانتخابات جاءت “السبوبة” الثانية فبدأ بجمع توقيعات لحملة “امنع النقاب” والتي تبناها المهندس ممدوح حمزة ثم فشلت حملتهم، وكأن النقاب أصبح كلمة السر لأي “سبوبة” إعلامية، والحكومة المصرية إما نائمة وإما متفرجة.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لو محتاجة حلويات فى اللانش بوكس.. إليك طريقة عمل الكوكيز

إعداد حلوى شهية وبسيطة هو أمر تبحث عنه جميع ربات البيوت المهتمات بتقديم كل ما ...