فيديو #علي_الجفري_في_إسرائيل هاشتاج يعبر عن استياء واسع

1474069733-klmtyشن إعلاميون ونشطاء مصريون وعرب هجومًا شرسا علي  الداعية اليمني حبيب على الجفري، بسبب زيارته للكيان الصهيوني “إسرائيل” وظهوره في مشهد فيديو يظهر تأمينه من قبل الحراسة الإسرائيلية حتى وصوله للسيارة الفارهة المخصصة له.

“ماذا يفعل على الجفري في إسرائيل؟”.. هاشتاج أنتشر بكثافة على مواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك وتويتر”،  ووصفوه المبتدع والمنافق وأحد أذناب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مستشهدين بحضوره لمؤتمر الشيشان قبل أيام من زيارته لإسرائيل.

وكتب عبد الله الملحم الكاتب في صحيفة الراية القطرية، يقول في تدوينة على “تويتر” “ماذا يصنع #علي_الجفري_في_إسرائيل ؟! هل الحرب على #السلفية و#الإخوان تبدأ من دولة العدو الإسرائيلي ؟!

“الجفري” كان مغمورًا لا أحد يعرفه في مصر؛ لكن بعد أحداث 3 يوليو، وما تبعها من اختفاء الرموز الدينية وعلماء الأزهر  ورموز السلفية بدأ في الظهور بكثافة على القنوات المصرية، بل وخصص له برامج على قنوات مشهورة مثل “CBC” وبرنامج ممكن مع الإعلامي خيري رمضان.

الإعلامي وائل الإبراشي، عرض الفيديو الذي يظهر “الجفري” في إسرائيل وطالب بمقاطعته،؛ قائلا: “الذي  يطبع مع الإسرائيليون لابد من مقاطعته وعزله وتوقيع العقوبات الشديدة عليه”.

وأبدى الإبراشي استنكاره من أن يتورط من وصفه “إمام وشيخ ورمز ديني” في فضيحة كهذه مهما كانت المبررات.

وأشار الإعلامي المؤيد للنظام أن “الجفري” حصل على تأشيرة إسرائيلية ويتجول في ظل الحماية الإسرائيلية، مؤكدًا أن زيارته للقدس تعد خيانة وطنية ولابد أن يحاسب على ذلك لأنه استخدم الدين للترويح لهذه الزيارة.

الناشط السياسي الكويتني نهار الهاجري استحضر هاشتاج #علي_الجفري_في_إسرائيل وقال عنه: “هذا المنافق الأفاق المبتدع فضحه الله ? بعد أن تمادى هو وأذناب بوتين والمجوس في #مؤتمر_الشيشان ذهب لإسرائيل”.

وتساءل الهاجري على تويتر قائلا: “ماذا يصنع  علي الجفري في إسرائيل؟! هل الحرب على  السلفية و  الإخوان تبدأ من دولة العدو الإسرائيلي ؟!

أما أحمد القحطاني فقال إن “الجفري استخدم بلاغته وفصاحته للتدليس على أتباعه بتمرير أحاديث موضوعة أسلوبه يشبه أسلوب نصراللات الذي أوهمنا بعروبيته”.

وبدوره قال ناشط  يدعى سلمان على الزيارة: “الجفري بعدمؤتمر الشيشان الي إسرائيل وبحماية جيشها”، مضيفا :”هولاء الدجالين اجتمعوا ع أمة محمد”.

وفي السياق ذاته قال عمرو محمود معلقا: “امر غير مستغرب، وجوده من قبل في روسيا وتلميعه لـ قاديروف كلب بوتين يكفي لتعريته. العزاء لمن يصدق خطبه في التسامح”.

بينما قال عادل عنتر معلقا على هذا الأمر: “صراحة هو ختم الخيانة ماكان باقيله الا التطبيع مع الصهاينة وهذا هو طبع معهم، الحين نقدر نقول عليه خائن ???? “.

أما مصطفي السيد فقال: “يعتقد بأنه سيُصبِح إماماً يتبع منهاجاً يقتدى به، للأسف غاب أهل العلم وظهر علينا الجفري ومن هم على شاكلته”.

ومحمد سيف قال: “ليست غريبه على من يرقص ويغني في المساجد ويتوسل ويتعبد بالقبور فالمشرك والكافر مله واحده وهدف واحد وهو محاربه العقيده”.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

السيسي يُطعم المصريين الخبز المصاب بـ”الإرجوت” السام لإرضاء الروس!

رصد تقرير استقصائي لموقع “أريج” كيف يُطعم السيسي المصريين الخبز المصاب بفطر قمح “الإرجوت” لإرضاء ...